أنت هنا : الرئيسيةActualités

ندوة دولية حول الثالث المؤدي بمراكش

نظمت التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية بشراكة مع الوكالة الوطنية للتأمين الصحي ندوة دولية يوم 16 شتنبر 2016 حول الثالث المؤدي ودور التعاضديات في تسهيل الولوج للعلاج والحفاظ على التوازنات المالية لنظام التغطية الصحية بالمغرب. وقد اعتبر مشاركون في الندوة أن الثالث المؤدي يفرض نفسه كأولوية اجتماعية في العديد من دول العالم، في ظل استفحال هشاشة فئات اجتماعية واسعة وعدم قدرتها على الولوج الى الخدمات الصحية أو تمويلها، وذلك في الدول المتقدمة أو الدول السائرة في طريق النمو على حد سواء. ويعتبر تنظيم هذه الندوة مساهمة من التعاضدية العامة والوكالة الوطنية للتأمين الصحي بمعية مؤسسات عمومية وخاصة، وطنية ودولية، في بلورة نقاش عميق حول السبل والوسائل الكفيلة بتدعيم وتعميم اختيار نظام الثالث المؤدي في تقوية التغطية الصحية ببلادنا، علما أن المصاريف الصحية المباشرة للأسر تشكل اكثر من 54 في المئة من مجموع النفقات الصحية وتعكس العبء الكبير التي تشكله هاته المصاريف عليها. في حين أن اقل من 47 في المئة فقط من مجموع نفقات التغطية الاجبارية الاساسية عن المرض تتم عن طريق التحمل القبلي في اطار الثالث المؤدي لفائدة الفئات المستفيدة. عبد المولى عبد المومني رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية أكد خلال الجلسة الافتتاحية أن اجتماع الاتحاد الإفريقي للتعاضد الذي ينظم على هامش هذه الندوة المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس يأتي في إطار الأوراش التي فتحها الاتحاد الإفريقي للتعاضد والمتعلقة باستكمال هيكلته، خاصة فيما يتعلق بالجانب المالي وكذا الجهوية التي سبق للاتحاد أن وضعها سنة 2014 من خلال افتتاح مكتب افريقيا الغربية الذي تمكن من خلق ديناميكية مهمة في المنطقة.

Newsletter